“27” حالة طلاق خلال شهر ونصف في السعودية

“27” حالة طلاق خلال شهر ونصف في السعودية
| بواسطة : Basel | بتاريخ 23 نوفمبر, 2016

بلغت قضايا الطلاق وإنهاء النكاح %45,7 من إجمالي قضايا الأحوال الشخصية الواردة للمحاكم السعودية، وأنهت المحاكم السعودية 27,602 قضية إنهاء النكاح والتفرقة خلال 45 يوما من بداية العام الحالي بمعدل 613 قضية طلاق يوميا.

مؤشر قضايا الأحوال الشخصية
أوضح مؤشر قضايا الأحوال الشخصية لوزارة العدل السعودية لعام 1438 أن ‘منطقة مكة المكرمة احتلت الصدارة في قضايا الطلاق وإنهاء النكاح بـ7247 قضية، وحلت منطقة الرياض ثانية بـ6227 قضية، وجاءت المنطقة الشرقية في المرتبة الثالثة بـ3016 قضية، وكانت منطقة عسير رابعة بـ2380 قضية إنهاء نكاح، وشهدت منطقة المدينة المنورة 1961 قضية طلاق، تلتها منطقة القصيم بـ1471 قضية طلاق، ثم منطقة جازان بـ1434 قضية طلاق، فمنطقة تبوك بـ915 قضية طلاق، وشهدت منطقة حائل 722 حالة إنهاء النكاح والتفرقة، تليها منطقة نجران بـ697 قضية، ثم منطقة الجوف بـ668 قضية، وفيما سجلت منطقة الباحة 456 قضية، كانت منطقة الحدود الشمالية الأقل بـ408 حالات طلاق’.

جلسة صلح واحدة
أوضح القاضي التنفيذي في المحكمة العليا في مكة المكرمة سابقا الشيخ عبدالعزيز الشبرمي أن ‘طبيعة المحاكم لقضايا الطلاق وإنهاءات النكاح ليست للإصلاح، وأن الأصل في القضاء الفصل أي تثبيت الطلاق’ مشيرا إلى أن هناك حالات طلاق في المحاكم لم تمر عبر لجان الإصلاح الأسري بسبب تزايد الحالات.
وأضاف أن ‘قضية الطلاق إذا وصلت إلى محاكم الأحوال الشخصية يتم تحويلها مباشرة إلى لجنة الإصلاح، التي تعقد جلسة واحدة بين الزوجين بسبب كثرة قضايا الطلاق، والإصلاح قد يحتاج إلى أكثر من جلسة’، داعياً إلى إشراك القطاع الخاص في اللجان الإصلاحية والاجتماعية واللجان الاجتماعية في الجمعيات الخيرية التابعة للشؤون الاجتماعية للمساهمة في حل الخلافات الأسرية التي تصل إلى المحاكم.

أسباب تزايد الطلاق
وحدد الشيخ عبدالعزيز الشبرمي أهم أسباب ارتفاع حالات الطلاق، وهي: عدم التحري عن الخاطب أو عن المخطوبة قبل الزواج، وضعف الوازع الديني عند الزوج والزوجة، وتعاطي المخدرات أو المسكرات، والعلاقات المحرمة، وعدم اهتمام الزوجة واستشعار قيمة الأسرة، والمقارنة السلبية كمقارنة الزوجة بالممثلات أو مقارنة الزوج بشخصيات إيجابية، وتدخل الأهل والأصدقاء، وتفضيل المصالح الشخصية على الأسرة، وعدم استشارة أهل الخبرة كالمستشار الأسري، والخلاف في أمور بسيطة كالطبخ وما شابه ذلك، وعدم استشعار مستقبل الأطفال، وضعف الثقافة الأسرية، والتأثر بوسائل الإعلام’.

“27” حالة طلاق خلال شهر ونصف في السعودية